فجر نور الاسلام
دعوة للإنضمام لأسرتنا

عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً .. و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا .. لذا نرجوا منك ملئ النموذج التالي من فضلك

اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني لتحقق من .كلمة تكتبة او تعليق

اهنيئة للك مع تمنياتنا لكم باسعد الوقات فى منتدانا


دينى اسلامى كمبيوتر صيانة واصلاح انترنت
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» موقع الشيخ عبدالباسط عبدالصمد نادر
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 6:56 pm من طرف ابو شريف العمرى

» شرح رفع الصور عن طريق مركز تحميل فجر نور الاسلام
الأحد أكتوبر 11, 2015 1:17 pm من طرف ابو نور

»  سنن النسائي شرح السيوطي وحاشية السندي
الأحد أكتوبر 04, 2015 6:45 am من طرف ابو نور

» شيخ العرب همام.. من حاكم صعيدى
الثلاثاء سبتمبر 22, 2015 11:26 am من طرف ابو نور

» المصحف المرتل محمد صديق المنشاوي
الإثنين سبتمبر 14, 2015 8:14 am من طرف ابو نور

» لتحميل المقاطع يرجى زيارة صفحة التلاوات الخاشعة
الأربعاء يوليو 03, 2013 3:12 am من طرف ابو شريف العمرى

» فوائد هامة لمن توقف عنه الرزق
الجمعة يونيو 28, 2013 9:40 pm من طرف ابو شريف العمرى

» قضاء الحوائج المتعددة لكل يوم
الجمعة يونيو 28, 2013 9:35 pm من طرف ابو شريف العمرى

» دعوة سورة يس الشريفة لزيادة الرزق والمال.
الجمعة يونيو 28, 2013 9:29 pm من طرف ابو شريف العمرى

» استشارات فى قانون العمل والرد القانونى عليها
الأحد يونيو 23, 2013 1:51 am من طرف ابو شريف العمرى

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط فجر نور الاسلام على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

  في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قطع العروق والكي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سونة
د
د
avatar


علم الدولة :
المزاج
انثى
عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 27/08/2011
العمر : 28


عارض الطاقة:
1/100  (1/100)

مُساهمةموضوع: في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قطع العروق والكي    السبت أغسطس 27, 2011 8:40 pm

فصل‏:‏ في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قطع العروق والكي
ثبت في الصحيح من حديث جابر بن عبد الله، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعث إلى أبي بن كعب طبيبًا، فقطع له عرقًا وكواه عليه‏.‏

ولما رمي سعد بن معاذ في أكحله حسمه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم ورمت، فحسمه الثانية‏.‏ والحسم‏:‏ هو الكي‏.‏

وفي طريق آخر‏:‏ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كوى سعد بن معاذ في أكحله بمشقص، ثم حسمه سعد بن معاذ أو غيره من أصحابه‏.‏

وفي لفظ آخر‏:‏ أن رجلًا من الأنصار رمي في أكحله بمشقص، فأمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ به فكوي‏.‏

وقال أبو عبيد‏:‏ وقد أتي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ برجل نعت له الكي، فقال‏:‏ ‏ «‏اكووه وارضفوه‏» ‏‏.‏ قال أبو عبيد‏:‏ الرضف‏:‏ الحجارة تسخن، ثم يكمد بها‏.‏

وقال الفضل بن دكين‏:‏ حدثنا سفيان، عن أبي الزبير، عن جابر، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كواه في أكحله‏.‏

وفي صحيح البخاري من حديث أنس، أنه كوي من ذات الجنب والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حي‏.‏

وفي الترمذي، عن أنس، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏ «‏كوى أسعد بن زرارة من الشوكة‏» ‏، وقد تقدم الحديث المتفق عليه وفيه ‏ «‏وما أحب أن أكتوي‏» ‏ وفي لفظ آخر‏:‏ ‏ «‏وأنا أنهى أمتي عن الكي‏» ‏‏.‏

وفي جامع الترمذي وغيره عن عمران بن حصين، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى عن الكي قال‏:‏ فابتلينا فاكتوينا فما أفلحنا، ولا أنجحنا‏.‏ وفي لفظ‏:‏ نهينا عن الكي وقال‏:‏ فما أفلحن ولا أنجحن‏.‏

قال الخطابي‏:‏ إنما كوى سعدًا ليرقأ الدم من جرحه، وخاف عليه أن ينزف فيهلك‏.‏ والكي مستعمل في هذا الباب، كما يكوى من تقطع يده أو رجله‏.‏

وأما النهي عن الكي، فهو أن يكتوي طلبًا للشفاء، وكانوا يعتقدون أنه متى لم يكتو، هلك، فنهاهم عنه لأجل هذه النية‏.‏

وقيل‏:‏ إنما نهى عنه عمران بن حصين خاصة، لأنه كان به ناصور، وكان موضعه خطرًا، فنهاه عن كيه، فيشبه أن يكون النهي منصرفًا إلى الموضع المخوف منه، والله أعلم‏.‏

وقال ابن قتيبة‏:‏ الكي جنسان‏:‏ كي الصحيح لئلا يعتل، فهذا الذي قيل فيه‏:‏ لم يتوكل من اكتوى، لأنه يريد أن يدفع القدر عن نفسه‏.‏

والثاني‏:‏ كي الجرح إذا نغل، والعضو إذا قطع، ففي هذا الشفاء‏.‏

وأما إذا كان الكي للتداوي الذي يجوز أن ينجع، ويجوز أن لا ينجع، فإنه إلى الكراهة أقرب‏.‏ انتهى‏.‏

وثبت في الصحيح في حديث السبعين ألفًا الذين يدخلون الجنة بغير حساب ‏ «‏أنهم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون‏» ‏‏.‏

فقد تضمنت أحاديث الكي أربعة أنواع، أحدها‏:‏ فعله، والثاني‏:‏ عدم محبته له، والثالث‏:‏ الثناء على من تركه، والرابع‏:‏ النهي عنه، ولا تعارض بينها بحمد الله تعالى، فإن فعله يدل على جوازه، وعدم محبته له لا يدل على المنع منه‏.‏ وأما الثناء على تاركه، فيدل على أن تركه أولى وأفضل‏.‏ وأما النهي عنه، فعلى سبيل الإختيار والكراهة، أو عن النوع الذي لا يحتاج إليه، بل يفعل خوفًا من حدوث الداء، والله أعلم‏.‏





الطب النبوي_الإمام شمس الدين أبي عبد الله بن قيم الجوزية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو نور
د
د
avatar


علم الدولة :
المزاج
ذكر
عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 50


عارض الطاقة:
1/100  (1/100)

مُساهمةموضوع: رد: في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قطع العروق والكي    الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 12:00 am



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nwer.ahlamontada.com
 
في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في قطع العروق والكي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فجر نور الاسلام :: منتدى الطب النبوى والا عشاب :: منتدى الطب النبوى الحديث-
انتقل الى: